منتديــــات الكاسنجــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــر

أهلاً وسهلاً بك في منتديات الكاسنجر
عزيزي الزائر الكريم .. زيارتك شرف لنافي المنتدي ، ولكننا نطمع في تسجيلك معنا

للتواصل بين ابناء الكاسنجر بالداخل والخارج وكل الراغبين


    مختارات من الادب العربي

    شاطر
    avatar
    زاهر سر الختم

    عدد المساهمات : 638
    نقاط : 851
    تاريخ التسجيل : 26/04/2010

    مختارات من الادب العربي

    مُساهمة  زاهر سر الختم في الجمعة 14 مايو 2010 - 13:54

    مختارات من الادب العربي


    من البديهي ألا يتمكن المرء من أن يعرض الأدب العربي في عدد قليل من الصفحات، أو علي متصفح واحد ، ولكن ما نفعله هنا اختيار لبعض النصوص ....


    هذا المتفصح سيتمر تنوعاً بمشاركة الجميع

    لكم ودي ،،
    وسلامات ...
    avatar
    زاهر سر الختم

    عدد المساهمات : 638
    نقاط : 851
    تاريخ التسجيل : 26/04/2010

    رد: مختارات من الادب العربي

    مُساهمة  زاهر سر الختم في الجمعة 14 مايو 2010 - 14:02

    قصيدة : آخِرُ ما المَلكُ مُعَزّى بِهِ
    للمتنبي


    آخِرُ ما المَلكُ مُعَزّى بِهِ
    هَذا الَّذي أَثَّرَ في قَلبِهِ
    لا جَزَعاً بَل أَنَفاً شابَهُ
    أَن يَقدِرَ الدَهرُ عَلى غَصبِهِ
    لَو دَرَتِ الدُنيا بِما عِندَهُ
    لَاِ ستَحيَتِ الأَيّامُ مِن عَتبِهِ
    لَعَلَّها تَحسَبُ أَنَّ الَّذي
    لَيسَ لَدَيهِ لَيسَ مِن حِزبِهِ
    وَأَنَّ مَن بَغدادُ دارٌ لَهُ
    لَيسَ مُقيماً في ذَرى عَضبِهِ
    وَأَنَّ جَدَّ المَرءِ أَوطانُهُ
    مَن لَيسَ مِنها لَيسَ مِن صُلبِهِ
    أَخافُ أَن تَفطُنَ أَعداؤُهُ
    فَيُجفِلوا خَوفاً إِلى قُربِهِ
    لا بُدَّ لِلإِنسانِ مِن ضَجعَةٍ
    لا تَقلِبُ المُضجَعَ عَن جَنبِهِ
    يَنسى بِها ما كانَ مِن عُجبِهِ
    وَما أَذاقَ المَوتُ مِن كَربِهِ
    نَحنُ بَنو المَوتى فَما بالُنا
    نَعافُ مالا بُدَّ مِن شُربِهِ
    تَبخَلُ أَيدينا بِأَرواحِنا
    عَلى زَمانٍ هِيَ مِن كَسبِهِ
    فَهَذِهِ الأَرواحُ مِن جَوِّهِ
    وَهَذِهِ الأَجسامُ مِن تُربِهِ
    لَو فَكَّرَ العاشِقُ في مُنتَهى
    حُسنِ الَّذي يَسبيهِ لَم يَسبِهِ
    لَم يُرَ قَرنُ الشَمسِ في شَرقِهِ
    فَشَكَّتِ الأَنفُسُ في غَربِهِ
    يَموتُ راعي الضَأنِ في جَهلِهِ
    مَوتَةَ جالينوسَ في طِبِّهِ
    وربما زاد علي عمره
    وزاد في الأمن على سربه
    وغاية المفرط في سلمه
    كغاية المفرط في حربه
    فلا قضى حاجته طالب
    فؤاده يخفق من رعبه
    استغفر الله لشخص مضى
    كان نداه منتهى ذنبه
    وكان من عدد إحسانه
    كأنه أفرط في سبه
    يريد من حب العلي عيشه
    ولا بؤيد العيش من حبه
    يحسبه دافنه وحده
    ومجده في القبر من صحبه
    ويظهر التذكير في ذكره
    ويستر التأنيث في حجبه
    أخت أبي خير أمير دعا
    فقال جيش للقنا لبه
    ياعضد الدولة من ركنها
    أبوه والقلب أبولبه
    ومن بنوه زين آبائه
    كأنها النور على قضبه
    فخراً لدهر أنت من أهله
    ومنجب أصبحت من عقبه
    إن الأسى القرن فلاتحبه
    وسيفك الصبر فلا تنبه
    ما كان عندي أن بدر الدجى
    يوحشه المفقود من شهبه
    حاشاك أن تضعف عن حمل ما
    تحمل السائر في كتبه
    وقد حملت الثقل من قبله
    فأغنت الشدة عن سحبه
    يدخل صبر المرء في مدحه
    ويدخل الإشفاق في ثلبه
    مثلك يثني الحزن عن صوبه
    ويسترد الدمع عن غربه
    إنما لإبقاء على فضله
    إيما لتسلم إلى ربه
    ولم أقل مثلك أعني به
    سواك يا فرداً بلا مشبه
    avatar
    زاهر سر الختم

    عدد المساهمات : 638
    نقاط : 851
    تاريخ التسجيل : 26/04/2010

    رد: مختارات من الادب العربي

    مُساهمة  زاهر سر الختم في الإثنين 24 مايو 2010 - 14:31

    معلقة عنترة بن شداد

    هل غادر الشعراء من متردم
    أم هل عرفت الدار بعد توهم
    يا دار عبلة بالجواء تكلمي
    و عمي صباحاً دار عبلة و اسلمي
    فوقفت فيها ناقتي و كأنها
    فدنٌ لأقضي حاجة المتلوم
    و تحل عبلة بالجواء و أهلنا
    بالحزن فالصمان فالمتثلم
    حييت من طللٍ تقادم عهده
    أقوى و أقفر بعد أم الهيثم
    حلت بأرض الزائرين فأصبحت
    عسراً علي طلابك ابنة محرمٍ
    علقتها عرضاً و أقتل قومها
    زعماً لعمر أبيك ليس بمزعم
    و لقد نزلت فلا تظني غيره
    مني بمنزلة المحب المكرم
    كيف المزار و قد تربع أهلها
    بعنيزتين و أهلنا بالغيلم
    إن كنت أزمعت الفراق فإنما
    زمت ركابكم بليلٍ مظلم
    ما راعني إلا حمولة أهلها
    وسط الديار تسف حب الخمخم
    فيها اثنتان و أربعون حلوبةً
    سوداً كخافية الغراب الأسحم
    إذ تستبيك بذي غروبٍ واضحٍ
    عذبٍ مقبله لذيذ المطعم
    و كأن فارة تاجرٍ بقسيمةٍ
    سبقت عوارضها إليك من الفم
    أو روضةً أنفاً تضمن نبتها
    غيثٌ قليل الدمن ليس بمعلم
    جادت عليه كل بكرٍ حرةٍ
    فتركن كل قرارةٍ كالدرهم
    سحاً و تسكاباً فكل عشيةٍ
    يجري عليها الماء لم يتصرم
    و خلا الذباب بها فليس ببارحٍ
    غرداً كفعل الشارب المترنم
    هزجاً يحك ذراعه بذراعه
    قدح المكب على الزناد الأجذم
    تمسي و تصبح فوق ظهر حشيةٍ
    و أبيت فوق سراة أدهم ملجم
    وحشيتي سرجٌ على عبل الشوى
    نهدٍ مراكله نبيل المخرم
    هل تبلغني دارها شدنيةٌ
    لعنت بمحروم الشراب مصرم
    خطارةٌ غب السرى زيافةٌ
    تطس الإكام بوخد خفٍ ميتم
    و كأنما تطس الإكام عشيةً
    بقريب بين المنسمين مصلم
    تأوي له قلص النعام كما أوت
    حذقٌ يمانيةٌ لأعجم طمطم
    يتبعن قلة رأسه و كأنه
    حدجٌ على نعشٍ لهن مخيم
    صعلٍ يعود بذي العشيرة بيضه
    كالعبد ذي الفرو الطويل الأصلم
    شربت بماء الدحرضين فأصبحت
    زوراء تنفر عن حياض الديلم
    وكأنما تنأى بجانب دفها الـ
    ـوحشي من هزج العشي مؤوم
    هرٍ جنيبٍ كلما عطفت له
    غضبى اتقاها باليدين وبالفم
    بركت على جنب الرداع كأنما
    بركت على قصبٍ أجش مهضم
    وكأن رباً أو كحيلاً معقداً
    حش الوقود به جوانب قمقم
    ينباع من ذفرى غضوبٍ جسرةٍ
    زيافةٍ مثل الفنيق المكدم
    إن تغدفي دوني القناع فإنني
    طبٌ بأخذ الفارس المستلئم
    أثني علي بما علمت فإنني
    سمحٌ مخالقتي إذا لم أظلم
    وإذا ظلمت فإن ظلمي باسلٌ
    مرٌ مذاقه كطعم العلقم
    ولقد شربت من المدامة بعدما
    ركد الهواجر بالمشوف المعلم
    بزجاجةٍ صفراء ذات أسرةٍ
    قرنت بأزهر في الشمال مفدم
    فإذا شربت فإنني مستهلكٌ
    مالي وعرضي وافرٌ لم يكلم
    وإذا صحوت فما أقصر عن ندىً
    وكما علمت شمائلي وتكرمي
    وحليل غانيةٍ تركت مجدلاً
    تمكو فريصته كشدقٍ الأعلم
    سبقت له كفي بعاجل طعنةٍ
    ورشاش نافذةٍ كلون العندم
    هلا سألت الخيل يا بنة مالكٍ
    إن كنت جاهلةً بما لم تعلمي
    إذ لا أزال على رحالة سابحٍ
    نهدٍ تعاوره الكماة مكلم
    طوراً يجرد للطعان وتارةً
    يأوي إلى حصد القسي عرمرم
    يخبرك من شهد الوقيعة أنني
    أغشى الوغى وأعف عند المغنم
    ومدجج كره الكماة نزاله
    لا ممعنٍ هرباً ولا مستسلم
    جادت له كفي بعاجل طعنةٍ
    بمثقفٍ صدق الكعوب مقوم
    فشككت بالرمح الأصم ثيابه
    ليس الكريم على القنا بمحرم
    فتركته جزر السباع ينشنه
    يقضمن حسن بنانه والمعصم
    ومسك سابغةٍ هتكت فروجها
    بالسيف عن حامي الحقيقة معلم
    ربذ يداه بالقداح إذا شتا
    هتاك غايات التجار ملوم
    لما رآني قد نزلت أريده
    أبدى نواجذه لغير تبسم
    عهدي به مد النهار كأنما
    خضب البنان ورأسه بالعظلم
    فطعنته بالرمح ثم علوته
    بمهندٍ صافي الحديدة مخذم
    بطلٍ كأن ثيابه في سرحةٍ
    يحذى نعال السبت ليس بتوءم
    يا شاة ما قنصٍ لمن حلت له
    حرمت علي و ليتها لم تحرم
    فبعثت جاريتي فقلت لها اذهبي
    فتجسسي أخبارها لي و اعلم
    قالت رأيت من الأعادي غرةً
    و الشاة ممكنةٌ لمن هو مرتم
    و كأنما التفتت بجيد جدايةٍ
    رشأٍ من الغزلان حرٍ أرثم
    نبئت عمراً غير شاكر نعمتي
    و الكفر مخبثةٌ لنفس المنعم
    و لقد حفظت وصاة عمي بالضحا
    إذ تقلص الشفتان عن وضح الفم
    في حومة الحرب التي لا تشتكي
    غمراتها الأبطال غير تغمغم
    إذ يتقون بي الأسنة لم أخم
    عنها و لكني تضايق مقدمي
    لما رأيت القوم أقبل جمعهم
    يتذامرون كررت غير مذمم
    يدعون عنتر و الرماح كأنها
    أشطان بئرٍ في لبان الأدهم
    ما زلت أرميهم بثغرة نحره
    و لبانه حتى تسربل بالدم
    فازور من وقع القنا بلبانه
    و شكا إلي بعبرةٍ و تحمحم
    لو كان يدري ما المحاورة اشتكى
    و لكان لو علم الكلام مكلمي
    و لقد شفى نفسي و أبرأ سقمها
    قبل الفوارس ويك عنتر أقدم
    وَالخَيلُ تَقتَحِمُ الخَبارَ عَوابِساً
    مِن بَينِ شَيظَمَةٍ وَآخَرَ شَيظَمِ
    ذُلُلٌ رِكابي حَيثُ شِئتُ مُشايِعي
    لُبّي وَأَحفِزُهُ بِأَمرٍ مُبرَمِ
    وَلَقَد خَشيتُ بِأَن أَموتَ وَلَم تَدُر
    لِلحَربِ دائِرَةٌ عَلى اِبنَي ضَمضَمِ
    الشاتِمَي عِرضي وَلَم أَشتِمهُما
    وَالناذِرَينِ إِذا لَم اَلقَهُما دَمي
    إِن يَفعَلا فَلَقَد تَرَكتُ أَباهُما
    جَزَرَ السِباعِ وَكُلِّ نَسرٍ قَشعَمِ
    avatar
    زاهر سر الختم

    عدد المساهمات : 638
    نقاط : 851
    تاريخ التسجيل : 26/04/2010

    الأمس

    مُساهمة  زاهر سر الختم في السبت 7 أغسطس 2010 - 12:58

    كان لي بالأمس قلب فقضــي وأراح الناس منه واستراحْ


    ذاك عهد من حياتي قد مضـي بين تشبيب وشكوى ونواحْ


    إنما الحبَ كنجم في الفضـــا نوره يُمحى بأنوار الصباحْ


    ****


    وسرور الحبَ وهم لا يطــولْ وجمال الحبُ ظلَ لا يقيم


    وعهود الحب أحـــلام تزول عندما يستيقظ العقل السليم


    ***


    كم سهرتُ الليل والشـوق معي ساهر أرقبه كي لا أنام


    وخيال الوجد يحمي مضجعي قائلاً ( لاتدن ؟ فالنوم حرام ))


    وسقامي هامسُُ في مسمعي ( من يريد الوصل لا يشكو السقام ))


    ***


    تلك أيام تقضَت ، فابشــري، يا عيوني، بلقا طيفِ الكري


    واحذري، يانفس، ألا تذكري ذلك العهــد وما فيه جري


    ***


    كنت إن هبَت نُسيمات السـحرْ أتلوَى راقصــاً من مرحي


    وإذا ما سكب الغيمُ المطـــر خلُتهُ الراح فأمـلأ قدحي


    وإذا البدرعلي الأفق ظــهرْ وهي قربي صحتُ :هلاً يستحي


    ***


    كــــل هذا كان بالأمسِ، وما كان بالأمس تولَي كالضبابْ


    ومحا الســلوان ماضيَ كما تفرط الأنفـاس عقداً من حبابْ


    ***


    يا بني أمي إذا جـاءت سعادْ تسألُ الفتيان عن صبَ كئيب


    فاخبروهـــا إن أيام البعادْ أخمدت من مُهجتي ذاك اللهيبْ


    ومكان الجمر قد حل الرمـادْ ومحا السلوان آثار النحيب


    ***


    فإذا ماغضبتْ لا تغضبوا وإذا ناحتْ فكونوا مشفقين


    وإذا ماضحكـت لا تعجبوا إن هذا شأن كل العاشقين


    ***


    ليت شعري هل لما مرَ رجوعْ أو ميعــاد لحبيب وأليف ؟


    هل لنفسي يقظة بعد الهجوعْ لتريني وجه ماضيَ المخيف؟
    هل يعي أيلول أنغام الربيعْ وعلي أذنيـه أوراق الخريف

    جبران خليل جبران


    _________________
    موقع الكاسنجر الجديد

    http://www.alkassinger.com/



    سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضا نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته
    avatar
    زاهر سر الختم

    عدد المساهمات : 638
    نقاط : 851
    تاريخ التسجيل : 26/04/2010

    أعاتب فيك عمري

    مُساهمة  زاهر سر الختم في السبت 7 أغسطس 2010 - 13:00

    بعدي وبعدك ليس فى إمكاني
    فأنا أموت إذا أبتعدت ثوانى

    وأنا رماد حائر فى صمته
    فإذا رجعت يعود كالبركان

    وأنا زمان ضائع فى حزنه
    فإذا ابتسمت يرى الوجود أغانى

    وأنا غمام هائم فى سره
    وسحابة كفت عن الدوران

    وأنا نهار ضللته نجومه
    صبح وليل كيف يجتمعان

    وأنا أمام الناس لحن صاخب
    وأمام حزنى أشتكى وأعانى

    وأنا أغيب عن الوجود إذا ألتقى
    شوقى وشوقك فى عناق حانى

    وأنا أذوب إذا تلاقى دربنا
    وتعانقت فى نشوة شفتان

    أنا لا أراك دقيقة ألهو بها
    أو لحظة حيرى بلا عنوان

    أنا لا أراك قصيدة من سحرها
    سكر الزمان وأطربته معانى

    أو موجة أغفو قليلا عندها
    فإذا إنتشت هربت إلى الشطان

    أو رشفة من كأس عمر هارب
    يا ويح قلبى من زمان فانى

    هل أستعيد لديك كل دقيقة
    سرقت صبايا وأخمدت نيراني

    من يرجع الطير الغريب لروضة
    نسيت عبير الزهر والأغصان

    عمر توارى عانقته دموعنا
    عبرت عليه مواكب الأحزان

    وتوسدت أشواقنا أيامه
    وتلألأت من شدوه ألحانى

    تبقين سرا فى الحياة وفرحة
    أسكنتها قلبي ودفء حناني

    أبقيك فى صمت الخريف سحابة
    كم عطرت بأريجها وجداني

    عمرى وعمرك قصة منقوشة
    فوق القلوب بأجمل الألوان

    كم عشت قبلك ألف حلم زائف
    كم كبلتني بالخداع أماني

    من فى الأحبة كان مثلي فى الهوى
    لاشىء قبلى .. وأسألى أحضانى

    أنا لا ألوم العمر حين تبلدت
    أيامه سأما على الجدران

    لكن ألوم الدهر كيف تكسرت
    فى راحتيه أزاهر البستان
    يوما حسبت بأن أخر عهدنا
    بالحب لحن عابر أشجانى

    والآن عدت كأن لحنى ما ابتدا
    وكأننا فى عمرنا طفلان

    قد تسألين الآن: ما أقصى المنى؟
    قلبى وقلبك حين يلتقيان

    إنى أعاتب فيك عمرى كله
    ياليت عمرى كان فى إمكانى


    فاروق جويدة


    _________________
    موقع الكاسنجر الجديد

    http://www.alkassinger.com/



    سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضا نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته
    avatar
    زاهر سر الختم

    عدد المساهمات : 638
    نقاط : 851
    تاريخ التسجيل : 26/04/2010

    رد: مختارات من الادب العربي

    مُساهمة  زاهر سر الختم في السبت 9 أكتوبر 2010 - 17:54

    قالوا عن أجمل الشعر

    لم يتفق نقاد الشعر العربي على أجمل الأبيات
    ولا على أجمل القصائد ولكن هذه أبيات جميلة صنفها بعض النقاد
    كأجمل الأبيات ولكن غيرهم من النقاد لا يوافقونهم وإنما لهم آراء أخرى‏

    =‏=====================

    يقال إن أصدق بيت قالته العرب بيت حسان:
    وإن أصدق بيت أنت قائله
    بيت يقال إذا أنشدته صدقا
    وقيل إن أبدع شطر قالته العرب قول أبي ذؤيب الهذلي:
    "والدهر ليس بمسعف من يجزع"
    وقيل إن أغنج بيت قالته العرب بيت امرئ القيس:
    فقالت يمين الله مالك حيلة
    وماإن أرى عنك الغواية تنجلي
    وقيل إن أفضل بيت في الفخر قول حسان:
    ويوم بدر إذ يصد وجوههم
    جبريل تحت لوائنا ومحمد
    وقالوا إن افضل بيت في الغزل بيت علي بن الجهم:

    عيون المها بين الرصافة والجسر
    جلبن الهوى من حيث أدري ولا أدري
    وقيل إن أهجى بيت قالته العرب بيت الأخطل:
    قوم إذا استنبح الأضياف كلبهم
    قالوا لإمهم بولي على النار
    وقيل إن البيت الذي قتل صاحبه بيت المتنبي:

    الخيل والليل والبيداء تعرفني والسيف والرمح والقرطاس والقلم
    وقيل إن أجمل بيت في الوصف بيت يزيد بن معاوية وقيل هو للوأواء الدمشقي:
    فأمطرت لؤلؤا من نرجس وسقت
    وردا وعضت على العناب بالبرد
    وقيل إن أمدح بيت بيت جرير في عبدالملك بن مروان:
    ألستم خير من ركب المطايا
    وأندى العالمين بطون راح
    وقيل إن أشهر بيت يردده الصغير والكبير بيت المتنبي:
    ما كل مايتمنى المرء يدركه
    تجري الرياح بمالاتشتهي السفن
    ومن أغرب ماقيل: من شهد بالحق وهو كافر وذلك قول أمية بن الصلت:
    شهدت بأن وعد الله حق
    وأن النار مثوى الكافرينا
    وقيل إن أحسن ماقيل في العزاء قول الخنساء:
    ولولا كثرة الباكين حولي
    على إخوانهم لقتلت نفسي
    وفي الرثاء قول متمم بن نويرة في أخيه مالك:

    فلما تفرقنا كأني ومالكا
    لطول اجتماع لم نبت ليلة معا
    وقيل إن أجمل ماقيل في الدمع قول السعدي الشيرازي:
    بكت عيني غداة البين دمعا
    وأخرى بالبكا بخلت علينا
    فعاقبت التي بالدمع ضنت
    بأن أغمضتها يوم التقينا
    وقول الآخر وقيل هو لأبي نواس:
    بكت عيني اليمنى فلما زجرتها
    عن الجهل بعد الحلم أسبلتامعا
    أما أشهر بيت في الهجاء فبيت جرير في بني نمير:
    فغض الطرف إنك من نمير
    فلا كعبا بلغت ولا كلابا
    ومن أجمل ماقيل في الرثاء قول الشاعر في علي بن أبي طالب رضي الله عنه:
    فليتها إذ فدت عمروا بخارجة
    فدت عليا بمن شاءت من البشر


    _________________
    موقع الكاسنجر الجديد

    http://www.alkassinger.com/



    سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضا نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته
    avatar
    زاهر سر الختم

    عدد المساهمات : 638
    نقاط : 851
    تاريخ التسجيل : 26/04/2010

    رد: مختارات من الادب العربي

    مُساهمة  زاهر سر الختم في الإثنين 11 أكتوبر 2010 - 10:09

    ابتسم علي طريقة إيلياء ابو الماضي

    قال: السماء كئيبة و تجهـمــــا
    قلت: ابتسم يكفي التجهم في السما
    قال: الصبا و لى فقلت له: ابتســـم
    لن يرجع الأسف الصبا المتصرمــا
    قال: التي كانت سمائي في الهوى
    صارت لنفسي في الغرام جهنمــــــا
    خانت عهودي بعد ما ملكتهــــــــــا
    قلبي فكيف أطيق أن أتبسمــــــــــا
    قلت: ابتسم و اطرب فلو قارنتهـــــا
    قضيت عمـــــرك كلــه متألمــــــــــا
    قال: التجارة في صراع هـــائــــــــل
    مثل المسافــــر كــاد يقتله الظمــــا
    أو غــــادة مسلولـــــة محتاجـــــــة
    لدم و تنفث كلمــا لهثـت دمــــــــــا
    قلت: ابتسم ما أنت جالب دائهـــــا
    و شفائها فإذا ابتسمت فربمـــا . . .
    قال: العدى حولي علت صيحاتهـم
    أَأُسر و الأعداء حولي في الحمــى؟
    قلت: ابتسم لم يطلبوك بذمهـــــم
    لو لم تكن منهم أجـلٌُ و أعظمــــــــا
    قال: المواسم قد بدت أعلامهـــــا
    وتعرضت لي في الملابس و الدمى
    و علي للأحبــــــاب فـــــرض لازم
    لكن كفي ليس تملك درهمــــــــــا
    قلت: ابتسم يكفيك أنك لم تـــــزل
    حيا ولست من الأحبة معدمـــــــــا
    قال: الليالي جرعتني علقمـــــــــا
    قلت: ابتسم و لئن جرعت العلقمــا
    فلعل غيرك ان رآك مرنمـــــــــــــا
    طرح الكآبة جانبــــــــا و ترنمــــــــا
    أتراك تغنم بالتبرم درهمــــــــــــا
    أم أنت تخسر بالبشاشة مغنمــــا
    يـــاصاح لا خطر على شفتيك أن
    تتلثمـــــــــا و الوجه أن يتحطمــا
    فاضحك فإن الشهب تضحك والدجى
    متلاطم و لذا نحب الانجمــــــــــا
    قال: البشاشة ليس تسعد كائنا
    يأتي الى الدنيا و يذهب مرغمــا
    قلت: ابتسم ما دام بينك والردى
    شبر فإنك بعد لن تتبسمـــــــــا
    اذن ابتسم ما دمت حيا و ما دمت مسلما


    _________________
    موقع الكاسنجر الجديد

    http://www.alkassinger.com/



    سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضا نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته

    مونت

    عدد المساهمات : 8
    نقاط : 22
    تاريخ التسجيل : 27/12/2011

    رد: مختارات من الادب العربي

    مُساهمة  مونت في الإثنين 16 يوليو 2012 - 14:28

    زاهر سر الختم كتب:
    ابتسم علي طريقة إيلياء ابو الماضي

    قال: السماء كئيبة و تجهـمــــا
    قلت: ابتسم يكفي التجهم في السما
    قال: الصبا و لى فقلت له: ابتســـم
    لن يرجع الأسف الصبا المتصرمــا
    قال: التي كانت سمائي في الهوى
    صارت لنفسي في الغرام جهنمــــــا
    خانت عهودي بعد ما ملكتهــــــــــا
    قلبي فكيف أطيق أن أتبسمــــــــــا
    قلت: ابتسم و اطرب فلو قارنتهـــــا
    قضيت عمـــــرك كلــه متألمــــــــــا
    قال: التجارة في صراع هـــائــــــــل
    مثل المسافــــر كــاد يقتله الظمــــا
    أو غــــادة مسلولـــــة محتاجـــــــة
    لدم و تنفث كلمــا لهثـت دمــــــــــا
    قلت: ابتسم ما أنت جالب دائهـــــا
    و شفائها فإذا ابتسمت فربمـــا . . .
    قال: العدى حولي علت صيحاتهـم
    أَأُسر و الأعداء حولي في الحمــى؟
    قلت: ابتسم لم يطلبوك بذمهـــــم
    لو لم تكن منهم أجـلٌُ و أعظمــــــــا
    قال: المواسم قد بدت أعلامهـــــا
    وتعرضت لي في الملابس و الدمى
    و علي للأحبــــــاب فـــــرض لازم
    لكن كفي ليس تملك درهمــــــــــا
    قلت: ابتسم يكفيك أنك لم تـــــزل
    حيا ولست من الأحبة معدمـــــــــا
    قال: الليالي جرعتني علقمـــــــــا
    قلت: ابتسم و لئن جرعت العلقمــا
    فلعل غيرك ان رآك مرنمـــــــــــــا
    طرح الكآبة جانبــــــــا و ترنمــــــــا
    أتراك تغنم بالتبرم درهمــــــــــــا
    أم أنت تخسر بالبشاشة مغنمــــا
    يـــاصاح لا خطر على شفتيك أن
    تتلثمـــــــــا و الوجه أن يتحطمــا
    فاضحك فإن الشهب تضحك والدجى
    متلاطم و لذا نحب الانجمــــــــــا
    قال: البشاشة ليس تسعد كائنا
    يأتي الى الدنيا و يذهب مرغمــا
    قلت: ابتسم ما دام بينك والردى
    شبر فإنك بعد لن تتبسمـــــــــا
    اذن ابتسم ما دمت حيا و ما دمت مسلما


    نابغة بني جعدة الطويل
    خليليّ عُوجا ساعَةً، وَتَهَجَّرا ... ولُوما على ما أَحْدثَ الدهرُ، أَوْ ذَرَا
    ولا تَجْزَعا إنّ الحياةَ دَميمةٌ، ... فَخِفّا لِرَوْعاتِ الحوادثِ، أو قرا
    وإنْ جاءَ أَمْرٌ لا تُطيقان دَفْعَهُ، ... فَلاَ تَجْزَعا ممّا قضىَ اللَّهُ، وَاصْبِرا
    أَلمْ تَرَيا أَنّ المَلامَةَ نَفْعُها ... قَليلٌ، إذا ما الشيْءُ وَلّى وَأَدْبَرا
    تَهيجُ البُكَاءَ والنّدَامَةَ ثُمّ لا ... تُغيّر شَيئاً، غَيْرَ ما كان قُدّرا
    أَتَيْتُ رَسُولَ اللَّهِ، إذ جاءَ بِالهُدى، ... وَيَتْلو كِتاباً كالمجرّةِ نيِّرا
    خَليليّ قد لاقَيْتُ ما لمْ تُلاقِيِا، ... وَسيّرتُ في الأحياءِ ما لم تُسيِّرا
    تذكرْتُ، والذكرى تَهيجُ لذي الهَوَى، ... ومن حاجةِ المَحْزونِ أن يتذكّرا
    نَدامايَ عِنْدَ المُنْذِرِ بْن مُحرِّقٍ، ... أرى اليَوْمَ مِنْهُم ظاهر الأرض مقفرا
    كُهُولاً وشُبّاناً، كأَنّ وجوهَهُم ... دَنَانيرُ ممّا شِيفَ في أرضِ قَيْصَرَا
    وما زِلْتُ أَسْعى بَيْنَ بابٍ ودارِهِ، ... بِنَجْرَانَ، حتى خِفْتُ أن أَتَنَصّرا
    لدى مَلِكٍ مِنْ آل جَفْنَةَ، خَالُه ... وَجَدّاهُ منْ آل امرِيء القيسِ أزهرَا
    يُدِيرُ عَلَيْنَا كأسَهُ وشِواءَهُ ... مَناصِفُهُ والحَضْرَميَّ المُحَبَّر
    رحيقاً عِراقيّاً، وَرَيطاً شآمياً، ... ومُعتصَراً من مِسكِ دارِينَ أذْفَرا
    وتيهٍ عَلَيْها نَسْجُ ريحٍ مَريضَةٍ ... قطعْتُ بِحَرْجوجٍ مسانَدَةِ القَرا
    خَنُوفٍ مَرُوحٍ تُعجِلُ الوُرْقَ، بَعْدَما ... تُعَرِّسُ تشكُو آهَةً وَتَذَمُّرا
    وتُعْبِرُ يَعْفُورَ الصّرِيمِ كِناسَه ... وتُخرِجُهُ طوراً، وإن كان مَظهَرَا
    كَمُرْقِدَةٍ فَردٍ مِنَ الوحشِ حُرّةٍ ... أَنَامَتْ بِذي الذئبين بالصّيفِ جُوذُرا
    فَأَمْسَى عَلَيْهِ أَطْلَسَ اللْوِنِ شَاحِياً، ... شَحيحاً تُسمّيهِ النّباطيَّ، نَهسرَا
    طَويلُ القَرَا، عاري الأشاجع، مارِدٌ، ... كشَقّ العصا فُوه، إذا ما تضَوّرا
    فَبَاتَ يُذكّيهِ بِغَيْرِ حَدِيدَةٍ، ... أَخُو قَنَصٍ يُمسي وَيُصْبِحُ مُقفِرا
    فَلاقَتْ بَياناً عِندَ أَوّل مَرْبَضٍ ... إهاباً، وَمَعبوطاً من الجَوْفِ أَحْمَرَا
    وَوَجْهاً كَبُرْقوعِ الفَتاة مُلمَّعاً، ... وَرَوقَين لَمّا يعدوَا أن تقمّرا
    فَلَمّا سَقاها اليأَسَ وَارتَدّ همُّها ... إليها، ولمْ يترُكْ لها مُتأخِّرا
    أُتيحَ لها فَرْدٌ خَلا بَيْنَ عالجٍ ... وَبَيْنَ حِبالِ الرَّمْلِ في الصَّيْفِ أَشْهُرا
    كسا دَفْعُ رِجْلَيْها صَفِيحَةَ وَجْهِهِ، ... إذا انجرَدَتْ، نَبْتَ الخزامى المُنوَّرا
    وَوَلَّتْ بِهِ رُوحٌ خِفافٌ، كأنّها ... خَداريفُ تُزجي ساطعَ اللّونِ أَغبرا
    كأصداف هِنديَّين صُهبٍ لِحاؤها، ... يَبيعونَ في دَارِينَ مِسْكاً وعَنْبَرا
    فَبَاتَتْ ثَلاثاً بَيْنَ يَوْمٍ وَلَيْلَةٍ، ... بَكَرّ البكور أنْ يُضاف وَيُجْبَرَا
    وباتَتْ كأنْ كَشْحٌ لها طيَّ رِيطةٍ، ... إلى راجحٍ من ظاهرِ الرمل أَعْفَرا
    تلألأُ كالشِّعري العَبورِ، تَوَقّدَتْ، ... وكانَ عماءً دونَها فَتَحَسّرا
    وَعَاديةٍ سَوم الجرادِ شَهِدتُها ... فكفّلْتُها سِيداً أَزلَّ مُصدَّرا
    شَدِيدُ قِلاتِ المَرْفِقَينِ، كَأنّما ... به نَفَسٌ، أَوْ قَدْ أَرَادَ لِيزفِرا
    ويُعلي وَجيفُ الأرْبَعِ السّود لحمَهُ، ... كما بنيَ التّابُوتُ أحزَمَ مُجْفَرا
    فلمّا أتى لا يُنقِصُ القَوْدُ لَحمَه ... نَقَصْتُ المَدِيدَ والشّعِيرَ لِيَضْمُرا
    وكانَ أَمَامَ القَوْمِ مِنْهُمْ طَليعةٌ، ... فأربَى يَفاعاً من بعيد، فبشّرا
    ونهْنَهْتُه حَتّى لَبست مَفاضَةً ... مُضاعَفةً كالنَّهي رِيحَ، وأمطرا
    وَجمّعْتُ بَزّي فوْقَهُ، وَدَفَعْتُه، ... ونأنأتُ مِنْهُ خشيَةً أن يُكسَّرا
    وَعَرّفْتُهُ في شِدّةِ الجَرْيِ باسمِهِ، ... وأشْلَيْتُهُ حتى أرَاخَ وَأَبْصَرَا
    فَظَلّ يُجاريهم كأنّ هُوِيَّهُ ... هُوِيُّ قَطاميً مِنَ الطيرِ أَمْعَرَا
    أَزُجُّ بِذَلْقِ الرّمْحِ لَحْيَيْهِ، سابقاً ... نَزَائعَ ما ضمّ الخميسُ وضَمّرا
    لَهُ عُنُقٌ في كاهِلٍ غيرِ جَانِبٍ، ... ولَجّ بِلَحْيَيْهِ ونَحّى مُدْبِرا
    وبَطنٌ كَظَهْرِ الترْسِ لو شُلَّ أرْبعاً ... لأصبَحَ صِفْراً بَطْنُهُ ما تَجَرْجَرا
    فأُرْسِلَ في دُهمٍ كأنَّ حَنِينَها ... فَحيحُ الأفاعي أُعْجِلتْ أن تَحَجّرا
    لَهَا حَجَلٌ قُرْعُ الرّؤُوسِ، تَحَلَّبَتْ ... على هَامِهِ، بالصّيْفِ، حتى تموّرا
    إذا هِيَ سِيقَتْ دَافَعَتْ ثَفِناتِها ... إلى شَرَرٍ تري مِراراً مُقترا
    وَتغمِسُ في الماءِ الذي باتَ آجناً، ... إذا وَرَدَ الرّاعي نَضِيحاً مُحَبَّرا
    حَنَاجِرُ كَالأقْمَاعِ فَحّ حَنينُها، ... كما نَفَخَ الزَّمّارُ، في الصّبح، زَمخَرا
    وَمَهْمَا يَقُلْ فِينَا العدُوّ، فإنّهُم ... يقولون مَعْرُوفاً، وآخرَ مُنكرا
    فما وَجَدَتْ مِنْ فِرْقَةٍ عَرَبِيّةٍ ... كَفيلاً، دَنَا مِنّا، أعَزَّ وأَنْصَرَا
    وَأَكْثَرَ مِنّا ناكِحاً لِغَريبةٍ، ... أُصِيبَتْ سِباءً، أو أرادَتْ تخَيُّرا
    وَأَسْرَعَ مِنّا إن أَرَدْنَا انْصِرَافَهُ، ... وَأَكْثَرَ مِنّا دَارِعِينَ وَحُسَّرَا
    وَأَجْدَرَ أَنْ لا يَتْرِكوا عَانِياً لَهُم، ... فَيَغْبُرَ حَوْلاً في الحديد مكفَّرا
    وقد آنَسَتْ مِنّا قُضاعةُ كالئاً، ... فأضْحَوا بِبَصري يَعصُرونَ الصّنوْبرا
    وكِندةُ كانت بالعقيقِ مُقِيمةً، ... ونَهدٌ، فكُلاً قد طَحَرناه مَطحَرا
    كِنانةٌ بينَ الصّخْرِ والبَحْرُ دَارُهم، ... فأحجرَها إذ لم تجِدْ متأخَّرا
    ونحنُ ضربنا بالصَّفا آل دارِمٍ، ... وحسّانَ وابْنَ الجَوْنِ ضَرْباً مُنَكَّرا
    وعلقمةَ الجعفيّ أَدْرَكَ رَكْضُنَا ... بِذي النّخْل، إذ صَامَ النهارُ وَهَجّرا
    إذا أدلجَ الأزديُّ أدلجَ سارِقاً، ... فأصْبَحَ مخطوماً بلومٍ مُعَزَّرا
    حياك الله أستاذي زاهر - رمضان كريم للجميع

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين 24 يوليو 2017 - 11:50