منتديــــات الكاسنجــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــر

أهلاً وسهلاً بك في منتديات الكاسنجر
عزيزي الزائر الكريم .. زيارتك شرف لنافي المنتدي ، ولكننا نطمع في تسجيلك معنا

للتواصل بين ابناء الكاسنجر بالداخل والخارج وكل الراغبين


    الهمم العالية

    شاطر
    avatar
    ولد ودعود

    عدد المساهمات : 31
    نقاط : 87
    تاريخ التسجيل : 22/11/2010
    العمر : 36
    الموقع : ام درمان الثورة الحارة 22 منزل 910

    الهمم العالية

    مُساهمة  ولد ودعود في الخميس 25 نوفمبر 2010 - 11:31

    من أشد ما تصاب يه أمة من الأمم أن يكون أفرادها ذوي همم ضعيفة ، وعزائم واهنة وتطلعات قاصرة ، يرى أحدهم نفسه قزماً أمام المتغيرات الكبيرة ، والتحولات التاريخية ، فلا يفكر في التغيير ، ولا البدء في مشاريع مستقبلية ، ومَنْ هذا وصغه كيف يرجى له الشفاء إذا كان اعتقاده أنه لا يشفى ، ذلك أنه أسير تربية ذليلة ، لم يقم يوماً بعمل مستقل أو بعمل تعاوني كبير ، لم يتدرب يوماً على القيادة ، فإذا فجأه أمر تقوقع وانزوى لأنه لا يملك الخبرة لإدارته .

    إن عدم الثقة بالنفس مرض يفتك بالدعوة ورجالها، فتعيش دهراً وهي لم تفعل شيئاً ذا بال ، وحتى إذا ما واتتها الظروف التي يهيئها الله سبحانه وتعالى رحمة بعباده المؤمنين فإنها لا تقدم على اهتبالها ، وذلك كله لعدم الثقة بالنفس ، بل تصاب بالدوار إذا نظرت إلى ما هو مطلوب منها أو ما ينتظره الناس منها ، ومن العجيب - والعجائب جمة - أن تتاح الفرصة أمام الدعوة فلا تقتنص ، ثم لا يأتي مثلها إلا بعد دهر .

    إن الخروج من المأزق له منافذ ، ومنها أن أرض الله واسعة لمن يريد الانطلاق ، ولمن يريد تأسيس أعمال كبيرة ، والطاقات متوافرة ولكنها بحاجة إلى عزمة أكيدة وثقة بوعد الله ، ولقد بعث الله موسى عليه السلام ليخرج قومه من الذل والاستعباد ، إلى التمكين في الأرض ، والاسترواح بشرع الله ، ولكن نفوسهم كانت ضعيفة صغيرة ، لا تستطيع حمل مثل هذا العمل العظيم، وذلك لما أنسوه من العبودية لفرعون وملأه ، فتصاغرت نفوسهم وهانت عليهم حتى لم يعودوا يرون أنها جديرة بمرتبة الاستخلاف في الأرض .

    بينما نجد أن العربي الذي تلقى من التربية النبوية المباشرة ، والذي لم يتلوث بهاتيك المفاسد يحمل بين جوانحه من الآمال والطموحات ما يغريه على اقتحام الأهوال وجوب البحار لتبليغ هذا الدين .

    لا بد أن ينعتق الفرد المسلم من مثل هذه الأجواء التي تقيده وتشعره بضالته وتشعره بأنه جزء صغير من آلة ضخمة ، ومن عجلة تدور لا يستطيع الفكاك منها ، لا بد أن يقتنع الفرد المسلم بأن عنده طاقات وقدرات يستطيع فيها القيام بأعمال كبيرة .
    avatar
    زاهر سر الختم

    عدد المساهمات : 638
    نقاط : 851
    تاريخ التسجيل : 26/04/2010

    رد: الهمم العالية

    مُساهمة  زاهر سر الختم في الأحد 28 نوفمبر 2010 - 5:11

    شكرأ ولد ود عود علي هذه السياحة الجميلة في تربية النفس علي الاجتهاد وبناء الثقة

    دعوة للشباب بصفة خاصة فهم أمل الأمة ومفاتيح الاصلاح والتغيير

    تحياتي وتقديري


    _________________
    موقع الكاسنجر الجديد

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]



    سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضا نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته
    avatar
    رحاب كمبال

    عدد المساهمات : 50
    نقاط : 84
    تاريخ التسجيل : 09/06/2010

    رد: الهمم العالية

    مُساهمة  رحاب كمبال في الأحد 28 نوفمبر 2010 - 8:10



    إن الثقة بالنفس هي طريق النجاح في الحياة، وإن الوقوع تحت وطأة الشعور بالسلبية والتردد وعدم الاطمئنان للإمكانات هو بداية الفشل، وكثير من الطاقات أهدرت وضاعت بسبب عدم إدراك أصحابها لما يتمتعون به من إمكانات أنعم الله بها عليهم لو استغلوها لاستطاعوا أن يفعلوا الكثير، والناس لا تحترم ولا تنقاد إلى من لا يثق بنفسه وبما عنده من مبادئ وقيم وحق، كما أن الهزيمة النفسية هي بداية الفشل، بل هي سهم مسموم إن أصابت الإنسان أردته قتيلاً.

    ثمرات الثقة بالنفس:


    إن معرفة قدر نفسك والإيمان بها تعطيك ثمرات كثيرة تعينك على الحياة الناجحة ومنها:

    1ـ تشعرك أن حياة كل شخص متميزة عن سواها: ذات خصائص فردية فذة، وتساعدك على اكتشاف خصائصك.

    2ـ تجعلك مدركًا تمامًا لإمكاناتك وقدراتك: وتبين لك نقاط الضعف والقوة فيك فتدفعك إلى الانطلاق.

    3ـ تعطيك الاستعداد أن تتخذ قدوة: وأن تختار النموذج المناسب لك في الحياة وتقتفي الآثار دون تقليد أعمى، وهي الخطوة الضرورية لتحقيق النجاح والتميز في الحياة.

    4ـ توضح لك هدفك: وتدفعك إلى الوصول إليه، فهي مصدر طاقتك.


      الوقت/التاريخ الآن هو السبت 18 نوفمبر 2017 - 20:22