منتديــــات الكاسنجــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــر

أهلاً وسهلاً بك في منتديات الكاسنجر
عزيزي الزائر الكريم .. زيارتك شرف لنافي المنتدي ، ولكننا نطمع في تسجيلك معنا

للتواصل بين ابناء الكاسنجر بالداخل والخارج وكل الراغبين


    السيدة الخدرا- قصة قصيرة

    شاطر

    مونت

    عدد المساهمات : 8
    نقاط : 22
    تاريخ التسجيل : 27/12/2011

    السيدة الخدرا- قصة قصيرة

    مُساهمة  مونت في الأربعاء 5 يونيو 2013 - 7:42

    السيدة الخدرا
    قصة قصيرة
    من و إلى
    أستاذي الأمير



    تحتك عجلا ت حديد البلجيك -بقضبان حديد الإنجليز – فتدور- و يتطاير القادح من تحت المقطور – و تتأرجح عربات المقطور ذات جهة و ذات عكسها –و يجري المقطور – يتلوي مع ( القضيب ) المنصوب فوق أرض درست –بعلم المستعمر .– كم من القوة الضاغطة – تتحمّل – لتضغط على أهل الأرض – ما تشاء – و إن كان الناتج – مشروعاً – عمل فيه – و كسب – كل من أراد من أهل الأرض –بين النيل و بين القضيب .
    عربات المقطور لها درجات – النوم –الأولى – الثانية – والثالثة – التي ضمت إليها الرابعة –بقيمة النقد –للمسافر . و الراكبون بقرب النوافذ – كالمتأرجحين بين عربتين – أو مترنحين داخل عربة –الكل مغبّر الجسم – خاصة الرأس –بغبار السيليكا – المدروس تحت عجلات القاطر و المقطورات – غبار يوزع جزيئاته ( الغبشاء ) على السطوح – البشرية . و ( الغباش ) لون – و اللون ظل و ضوء- يطال الخارج و الداخل – بيد أن من بالداخل هم منحوتون ملوّنون.
    أعمدة التيليفونات السلكية – الممتدة –على طول خط ( السكة الحديد ) من زمان المستعمر –إنحنى بعضها و- تهاوى متشبثاً بأسلاكه – وطيلة مئتين من السنين و تنيف- ظل بعضها قوياً منتصباً –و كل يجري في لوحة تشكيلية بالنافذة –عكس حركة سير المقطور و بنفس سرعته – منذ عصر ( ماض ) – و عصر (آن ) و اللوحات بلا توقيع- ضربت عليها العتمة الزمنية – لكنه بقيت جمالية – للغادين و الرائحين .
    المنحوتون الملونون بالداخل – أطفال – و أمهات – و شباب و شابات و رجال – ( بشر )....و حقائب جلدية – و أكياس (زوادة ).
    و لكلّ هم – أغلبهم قفل للديار على شريط النيل – لحصاد ( بلح النخيل ) و هو موسم يعرف (بحش التمر ) – متعة يجدها القادمون من المدينة( لحش التمر ) – مع الأهل –و قضاء الإجازة –في ( قضاء السوالف ) و ما فات من واجب إجتماعي – وحضور زيجات – قُطع يومُها و حُدّد- و الرجوع للصعيد
    ببعض (مقاطف البلح )-توزّع للأقربين –وعروسات جلبن لحظ في الصعيد – و قد يكون خريف ريف . و منهم من جاء للبلد لغير ما سبب – لكنهم – بعد – و إن ماتت الحيتان –(فالعرجا- لى مراحا ) .
    حتى لا أسقط فوق –تحتي – تشبثت بمقعد-فآخر-حتى (المزيرة)-كوب محكم الوثاق-مثقوب أسفله –شربت (ماء الزير )- و تأرجح نصف الكوب و سال ماؤه على لوني ( السيليكا المدروسة ) .
    -ممكن تملا ليّ الكوز دا ؟؟؟
    مدت لي الكوب – و اليد –و الذهب-الوجه– و الجمال – و الحسن – و ( الآه ) – و العيون النجل – و الشفاه اللمياوات- الخدود الميساء –و قرون الشعر المسدل كالليل – و ,,,,, غنّت بصوت (وحيد)------ هل تقصدني .....(أنا ) ؟؟؟
    هذه المنحوتة – بأبجدية – لا تنوب عن تشكيل ( نحتي ) – و لوني ؟؟؟؟
    - جدّاً......جدّاً

    قلتها بتعبير – أكّد صدقه – أخذي كفّها – مع الكوب – كفها الحرير – ملأت الكوب – وتشبثت بقوة ( تعديل التفكير ) – و لم يتأرجح – و ما اندلقت قطرة ماء .
    و كما تتبدل – من طبق – إلى طبق – كوامن الآتي – صافرة تؤذن لنازل بالنزول – و آخر للصعود بين المنحوتين- عمليات الإحلال و الإبدال و الإزاحة – حين زاد طول مقعدها – كان جلوسي بجوارها – بطلب منها –إنتبهت بلا وعي –و وعيت –دون إستجابة –و إستجبت بكل الرضى .
    حدثتني عن البلد-النخيل - النيل – الزراعة –الأنس –فوق شعاع القمر - شعر البلد –حوادث القتل – قتل الحب الطقوسي –الشعر الفصيح –الرقص مع نغمات الطنبور ...:
    الحب ليس في القلب – القلب –مفترى عليه – الحب حاجة نفسانية – لا مناص من بحث عنها و العثور عليها – حاجة للروح – ضرورة ......
    - - كم رقم هاتفك الجوّال ؟؟؟؟
    و المطرة يا شاب – و القناعة – و القسمة و النصيب .....
    - أجبتها- واصلتْ – ترنحتُ –أنا المنحوت الملوّن – ( للمزيرة )-آتيها بكوب فارغ تماماً – و أرجع أترنّح – من جديد – أملؤه – آخذ مقعدي داخلها –و هي تحكي – وقف,, القاطر....عطل فني .

    على جانبي المقطورات ,تبعثر المنحوتون –منهم –من ملأ إبريقه – و أزال بقايا السيليكا – من على وجهه – أستمع إليها : حدثتني عن إستراتيجيات الإقناع –فاقتنعتُ ولم أقنعها إجتماعاً –قالت لي : رسالتي واضحة– ودست في يدي منديلاً –أخضر اللون – معطراً –
    حين يصعب عليك الفهم – تكون مرحلة
    أن يتطور – منظور الفكر فيك .
    كنت أتوقع أن يصادم قاطرنا – قاطر آخر – و ما كان بحسباني – أن تهدي لي منديلاً – منديلاً أخضر ....
    اللهم بك نهتدي .
    أصبح الصبح على وجه الوردة الندية الزكية المضيئة النضرة الوديعة الوضيئة نبيلة الشعور و الأحاسيس –
    صفّر الصافر
    هرع الناس لمقاعدهم – و السطوح –و المراجيح – ملأتْ مقعدها – أدباً و تأدّباً – صفر القاطر.
    غسلت بعض غبار وجهي – من ( ماء المزيرة ) – عدت ُلجوارها...
    ربما – لا شاهد لوجودها في ( دورة المياه ) –لا تذكر البوفيه البتّة – أين هي ؟
    سألت منحوتين بمقعديْن متقابلين :
    السيدة الكانت هنا دا وينا ؟
    قالت لي ( منحوتة ) : مش السيدة الخديرا ؟
    - أيوا
    - نان يا وليدي مانزلت البارح؟؟؟و إنت قعدتَ في بكانا ؟؟؟– قول بسم الله

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة 24 مارس 2017 - 9:08